اليوم الاثنين 2023/2/6 - صباحاً

صلاح يستعيد ذكريات نهائي الأبطال 2018


استعاد النجم الدولي المصري محمد صلاح، هداف فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، ذكريات اللقاء الشهير الذي جمع (الريدز) بفريق ريال مدريد الإسباني في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا عام 2018.

 

وخسر ليفربول 1/3 أمام ريال مدريد في النهائي الذي أقيمت بالعاصمة الأوكرانية كييف، حيث شهد اللقاء خروج (الفيراري) من ملعب المباراة خلال الشوط الأول باكيا، عقب معاناته من إصابة في الكتف، إثر تعرضه لإعاقة متعمدة من سيرخيو راموس، قائد الفريق الملكي السابق، حيث كانت النتيجة تشير خلالها للتعادل بدون أهداف.

 

وقال صلاح في تصريحات لشبكة (سكاي سبورتس) البريطانية: “نعم شعرنا بإحباط وحسرة بعد تلك المباراة، ولكن حين يكون لديك الوقت تصبح قادرا على النسيان”.

 

وواصل: “كان لدينا عمل كبير ثم إنجازه، ولقد سألت نفسي حينها في اليوم الذي تلا تلك المباراة، ماذا أريد؟، هل سأواصل البكاء والحزن والإحباط؟، أم سأقاتل للعودة، وبالفعل قاتلت بأفضل طريقة ممكنة وها نحن نصل إلى ما نحن فيه الآن”.

 

وعما قاله الألماني يورجن كلوب، مدرب ليفربول، له ولزملائه، أوضح صلاح: “كان هناك اجتماع بعد المباراة وقبل انطلاق الموسم التالي 2018-2019، كنا في غاية التشوق لإحراز لقب دوري أبطال أوروبا ونجحنا في ذلك”.

 

أضاف صلاح “أعتقد أننا حققنا فوائد عديدة من تلك الخسارة، لم يكن كل شيء جيداً، ولكننا خرجنا بفوائد”.

 

وتمكن رفاق محمد صلاح من التتويج بلقب دوري الأبطال في العام التالي للخسارة أمام الريال، وذلك عقب الفوز 2/صفر على توتنهام هوتسبير في المباراة النهائية التي أقيمت حينها في العاصمة الإسبانية مدريد، وشهدت تسجيل (الفرعون المصري) الهدف الأول لليفربول من ركلة جزاء في مطلع اللقاء.

 

وفي نفس الموسم (2018/2019) حصل ليفربول على المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، بفارق نقطة خلف مانشستر سيتي، الذي توج باللقب آنذاك، قبل أن يرتقي فريق منطقة ميرسيسايد منصة تتويج البريميرليج في الموسم التالي، مستعيدا اللقب الذي فقده لمدة 30 عاما.

 

يذكر أن صلاح سيجدد مواجهته لريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم السبت 28 مايو الجاري في العاصمة الفرنسية باريس.